اعدادية الحي الجديد


ولد الداخلة
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
خادم الإسلام - لإستضافة المواقع الإسلامية مجاناً.

شاطر | 
 

 الاشياء الضائعة من طرف محمد الصافي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 46
نقاط : 138
تاريخ التسجيل : 26/04/2011

مُساهمةموضوع: الاشياء الضائعة من طرف محمد الصافي   الإثنين 30 مايو - 21:40

ضاعت منه اشياؤه الخاصة ضاع منه خفه المتغيرالالوان في الضوء الذي كان يذكره بالوان حرباء الصحراء و سرابها كان يذكره بحلقات مسلسل صغره الذي بلا نهاية تاسف لخفه المفقود الذي كان يحميه من جروح الحفا و يجعله يمشي حيث شاء ذهب ليقيس امتار الحسنات لعل طريقه تكون ممحاة للذنوب لكنه رجع بتشطيبات الخطية و الجريرة استاء ثم استاء
من العرق الدماغي الذي اقترح فكرة الخروج ياليتني بقيت بالمنزل ياليتني لم ارتاد المسجد و ازدادت حدة الاستياء ابان اتلف سلهامه الاسود الذي يبديه كهيصور تسجد له و تركع الاوراق المتطايرة في الاغصان بالادغال ضاع منه سلهامه الاسود الذي كان بظنه مجرد خيوط صوف منسوجة و حين فقده ارجعه ثبات من الحروف المتلاحمة بلا فواصل و نقاط شكلت نصا فضيا لعنوان مستاء ووحيد منعزل في اعلى القرطاس بالوسط تذكر حين يلبسه ويرى الادميون لحمه يتقطع بصرصر عاتية وهو لا يعرف ما يحدث لا يعرف البرد القارس الا صوته و ضاعت منه كذلك مفاتيح صندوق البسته التي بدونها يبدو كالحيوان عاريا في مجتمع اجمي و اكتمل مشوار المصائب و النوائب مع اضلاله لبطاقته الوطنية التي لم ينته من اصلاحها الا ب"ستوستين كشيفة و كشيفة " و اصبح ينكشف و يتوارى عن الانظار كلما وقف عن طريقه شرطي حتى شك به البعض انه مجرم يخاف و يخشى ان تقوده قدماه الى حادثة ما .... .
يمشي حافي القدمين في برد قارس و قطرات الدم اليتيمة تتساقط من انملتي رجله يعاني و يعاني بملامح شابت في لحظات احداث يوم عاشه هو الاسوء بين ايامه اللافحة و جلس على رصيف الاكتئاب ليستخلص اخطاءه مما جرى ليثبها في المرة القادمة ربما كان لا يابه بمن كان بمثل حالته الان و لا ينظر اليهم ربماكان من الورى الذي لايرى و ترى مقلتاه مفتوحتان او ربما او ربما ........
حمله قطار ذكرياته الى اباه المتوفي الذي كان يناديه ب"بنادم" و لم يسمعه قط ناداه باسمه عدا يوم فنائه حيث تذوق به السكرات و اتبعها الشهادة تذكر صغره حين فتح الحالة المدنية وبدا يبحث عن اسمه لا لم يفتح الصفحة التي بهااسمه ما ان فتح الصفحة الاولى حتى وقف عليه ابوه كالطود اراد ان يستفسر سبب ما قام به الا انه لا مجال للاستفسار فاذا بالصفعات تمتن صلة الرحم بخديه و دون دعوات
وتذكر مقولة ابوه المشهورة التي دائما يكررها امام اذنيه "جمع راسك"و يظن ان راسه منفصل عن جسده
ربما كان العصيان لاوامر ابوه هو السبب فيما حدث لماذا لم اطع والدي الذي كان كافة سكان البادية يضعونه في عرش الاهتمام ما هذه الاقدار كالاقذار و نهض صنديدا و داخل جسمه النحيف شبح اسود يولول بارادة حمقاء راى من بين فضاءات ظلامه الداجي الذي كان يشاركه حلاوة و تعلقم عيشه برقة امل تبعها بمشية الجندي المسحور لرفرفة علم وطنه و كان مكانه الاول المرتاد هو الشرطة الا ان الشرطة حطمت نصف ارادته بمطرقة من الفاظ فلكثرة ماضاع منه ظن انه احمق اراد ان يملا فراغاته بالفراغات و خرج ليقصد المسجد الملعون و بدا يشتكي لمن وجده خارجا من المسجد ولم يستمع له سوى رجل وكان رد فعله هو اعلاء سبابته و النظر الى سحابة بيضاء ليحاول رسم شكلها بحدقته و اخراج درهم من صرته ويعطيها له محمولة ب"الله يساهل"مع هذا التصرف الحكيم للرجل شعر باهانة من طرف كل من يعامله وحمم راسه واشكة عن الانفجار و بدات تمر امام باصرته السناريوات و الاحدات و تتخالط بذهنه المغلول افكارو مصطلحات لتكون السبب في اعتزال نفس عاشت حياة اسم "بنادم"في فصولها الاربعة.
(ان الكلمات التي تقع بين" "كلمات بالدارجا المغربية)
محمد الصافي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://adil.own0.com
 
الاشياء الضائعة من طرف محمد الصافي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اعدادية الحي الجديد  :: ملتقى القصص القصيرة-
انتقل الى: